كيتو بالعربي
معنا ستحقق حلمك

هل غلوتين القمح الحيوي كيتو

0 142

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

غلوتين القمح العضوي ؟

بما أنّكِ تقرئين هذا المقال فأنتِ تبحثين عن تطوير لوصفات مخبوزاتك الكيتونية تريدين أن يُصبحَ حجمها أكبر، وطعمها مشابه لخبز القمح، لكن هل غلوتين القمح الحيوي كيتو؟

قبل أن أجيب عن سؤالك أنظري هذه الحقائق المخيفة عن الجلوتين:

ارتبط أكثر من 55 داء بالجلوتين.

تقدر نسبة الأشخاص الذين يعانون إما من الداء البطني وإما الحساسية من الجلوتين، ولم يسبق تشخيص حالتهم أبدًا، بنسبة 99 في المائة.

ما يقارب 30 في المائة من الناس المنحدرين من أصول أوروبية يحملون الجين الخاص بالداء البطني، مما يعرضهم بشكل أكبر لخطر المشكلات الصحية الناجمة عن الجلوتين.

قارنت دراسة حديثة نشرت في الجريدة المرموقة Gastroenterology بين عينات دم مأخوذة من أفراد منذ خمسين عامًا مضت وعينات دم مأخوذة من عشرة آلاف شخص في وقتنا الراهن، ووجدت أن هناك زيادة بمقدار 400 في المائة في الإصابة بالداء البطني.

يُسهم الجلوتين في الإصابة بارتشاح الأمعاء بطرق شتى. إذا كنتِ بصحة جيدة تمامًا، يمكنك التعافي بسرعة نسبيًا، ولكن لمَ تعرضي نفسك لذلك من الأساس؟ العالم ممتلئ بالسموم ومسببات التوتر التي لا يمكنكِ تجنبها دائمًا، لذلك لمَ تعرضين جسمك لخوض خطر يمكنكِ تجنبه؟

إذا كنت تعاني من حالة المناعة الذاتية أو تقع في مكان ما على طيف المناعة الذاتية، فلا يمكنك المخاطرة ولو بمقدار ضئيل في اتجاه الإصابة بارتشاح الأمعاء، ناهيك بهجوم واسع تقوم به كميات ضئيلة من الجلوتين. سوف أقولها من دون مواربة كما أعرف: إن الجلوتين يسممك ليس بطريقة واحدة فحسب، بل بطرق كثيرة.

الداء البطني إحدى حالات المناعة الذاتية، وهو أكثر الحالات خطورة ويرتبط تحديدًا بالجلوتين. حيث يثير الجلوتين جسمك ليهاجم خلايا أمعائك الدقيقة. هذا يضعف الخميلات، وهي تساعد على اجتذاب المواد الغذائية من دفق الطعام بينما توسع سطح الأمعاء الدقيقة. من دون النمو الصحي للخميلات لن تكون قادرًا على امتصاص المواد الغذائية التي تستهلكها. حيث يمكن أن تلتهم كميات هائلة من الطعام -بل وربما ينصب تركيزك على الأطعمة الصحية- وتظل تعاني سوء التغذية، لأن أمعاءك الدقيقة ببساطة لا تمتص المواد الغذائية وتسمح لها بالمرور إلى مجرى الدم. مرة أخرى، ما يهم هو ما تهضمه و تمتصه وليس ما تأكله.

فقط حوالي 1 من بين كل 133 شخصًا مصابًا بالداء البطني، ولكن رغم ذلك يأخذ هذا الرقم في الارتفاع بسبب كل من انتشار الجلوتين، وبسبب، كما سترى خلال لحظات، المزارع التجارية والمصانع التي غيرت طبيعة الجلوتين نفسها. وفي الوقت نفسه، يؤثر الداء البطني على أقل من نسبة واحد في المائة من السكان ونصف في المائة من نسبة الإصابة بحساسية القمح. فإذا لم تكن بينهم إذًا ما المشكلة؟

المشكلة هي ما أطلق عليه “طيف الحساسية من الجلوتين”، وهو ذلك العدد الهائل من الناس الذين يعانون الحساسية من الجلوتين. تشير بعض الإحصائيات إلى نسبة ضخمة تصل إلى 30 في المائة من السكان، على الرغم من أن العديد من الخبراء يعتقدون أن الرقم أعلى من ذلك. وبناءً على تجربتي السريرية، إذا كنت تعاني أحد أمراض المناعة الذاتية، وأنت في مكان ما على طيف الحساسية من الجلوتين، ينبغي عليك حينها تجنب الجلوتين كما لو كان الطاعون.

تستثار الحساسية من خلال الأجسام المضادة IgE والتي تحرك استجابة سريعة وقاتلة في بعض الأحيان تجاه الدخيل المتصور، مثلما تؤدي شدة الاستجابة المناعية الخاصة بك إلى التهاب الشعب الهوائية، مما يؤدي إلى إغلاقها، يتم تحريك الحساسيات الغذائية عن طريق الأجسام المضادة IgG والتي تحشد استجابة متأخرة والتي غالبًا ما تكون أقل حدة على المدى القريب ولكنها مؤذية على نحو لا يصدق على المدى الطويل.

تذكر أن الأجسام المضادة IgG تثير استجابة قد لا تظهر خلال مدة تصل لاثنتين وسبعين ساعة. لذلك إذا تناولت بعض الجرانولا أو السمك المشوي مع صلصة الصويا يوم الاثنين، فقد لا تدرك أن الصداع النصفي أو حب الشباب أو الغازات أو ألم المفاصل التي أصابتك يوم الأربعاء سببها الطعام الذي يبدو صحيًا، بل والذي لم تعد تذكر أنك تناولته.

إذا كنت تعاني إحدى حالات المناعة الذاتية أو تقع في مكان ما على طيف المناعة الذاتية، فستكون الأخبار أسوأ من ذلك بالنسبة لك.
أنت في خضم معركة حامية الوطيس مع الالتهاب. وسوف يجعل هذا الالتهاب الأعراض التي تعاني منها أسوأ إذا كنت تعاني اضطرابًا في المناعة الذاتية ينقلك إلى درجة أعلى في طيف المناعة الذاتية، مما يضعك في خطر أكبر للتعرض لحالة المناعة الذاتية إذا لم تكن تعاني من واحدة بالفعل. يعد تقليل الالتهاب هو أكبر سلاح لديك يتمثل في عكس ومنع المناعة الذاتية، ولكن الجلوتين يلهب نظامك ويجعل الأمور تذهب في الاتجاه الخاطئ بالفعل.

صدق أو لا تصدق، الأخبار السيئة لم تنته بعد. بل إنها ستزداد سوءًا في الواقع. كلمتان فحسب: “التمويه الجزيئي”

التمويه الجزيئي

التمويه الجزيئي هو ظاهرة قد يخلط فيها جهازك المناعي بين جزء من جسمك الحقيقي وبين معتدٍ غريب.
لأجسام المضادة للجلوتين يمكنها أن تستهدف أنسجة الغدة الدرقية الخاصة بك، وخلق حالة مناعة ذاتية شائعة تسمى التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو. بشكل أساسي، عندما تتسرب جزيئات الجلوتين من خلال أمعائك في مجرى الدم، يعتبرها جهازك المناعي غزاة دخلاء، ويجعل الأجسام المضادة تقوم بشن هجوم عليها، تمامًا كما لو كانت فيروسًا خطيرًا أو بكتيريا. وعلاوة على ذلك، فسوف تصاب نفس هذه الأجسام المضادة بالمزيد من الارتباك. لن تقوم فقط بمعاملة الجلوتين كدخيل مميت بل ستعامل أنسجة الغدة الدرقية ذاتها كما لو أنها جلوتين. نتيجة لذلك سوف يقوم جهازك المناعي بتدمير غدتك الدرقية.

ليس هذا سوى واحد فقط من الأسباب التي تجعلني أريدك أن تتجنب الجلوتين إذا كنت تعاني إحدى حالات المناعة الذاتية، أو كنت تقع في أي مكان على طيفها، وأنني لا أريدك أن تثير حالة يضع فيها فريق حمايتك (جهازك المناعي) صورة لغدتك الدرقية في القيادة المركزية إلى جانب صورة جزيء الجلوتين.
يحدث التمويه الجزيئي أيضًا في حالات أخرى من المناعة الذاتية. حيث يختلط الأمر على الأجسام المضادة التي قمت بتطويرها لمحاربة الجليادين -أحد البروتينات الأساسية الموجودة في الجلوتين- وتخلط بين الأنسجة الأخرى وجزيئات الجلوتين. نتيجة ذلك، في أي وقت تتناول فيه شيئًا يحتوي على الجلوتين قد تشير أجسامك المضادة إلى جهازك المناعي لمهاجمة أنسجتك. لحسن الحظ، كما رأيت مع العديد من المرضى بمجرد أن نهدئ الجهاز المناعي، تتباطأ حركة التمويه الجزيئي أو تتوقف كليًا. وعندما تسلط بؤرة الضوء على النظام الغذائي الصحيح وتشفى أمعاؤك وتحافظ على نمط حياة صحي يمكنك منع التمويه الجزيئي.

يجب أن تبقى متيقظًا، فقد اكتشفنا مؤخرًا أن مجرد تناول كمية صغيرة من الجلوتين قد يوقظ تلك الأجسام المضادة الذاتية لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، لذا فعندما أخبرك بأني أريدك أن تتجنب الجلوتين بنسبة مائة في المائة فأنا أعني مائة في المائة وليس 99 ولا حتى 99.5 في المائة. حتى قدر ضئيل من الجلوتين يمكنه أن يوقظ هذه المضادات ويثير جهازك المناعي ليبدأ في مهاجمة أنسجتك.

استهلاك الجلوتين يزيد مستويات الالتهاب لديك، مما يضعك أمام خطر أكبر لتطوير و/أو زيادة سوء حالة المناعة الذاتية لديك، أيًّا كانت تلك الحالة.

الكثير من المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي ومرضى هاشيموتو، والذين يتوقفون عن تناول الجلوتين ضمن أنظمتهم الغذائية، يبدءون في الشعور بالتحسن في غضون أسبوعين، بل وأيام. سوف تختفي آلام المفاصل والتورم لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي. وسوف تنخفض الأجسام المضادة لدى مرضى هاشيموتو

الجلوتين وارتشاح الأمعاء

لماذا لا أريدكم أن تتناولوا الجلوتين حتى إن لم تعانوا من الداء البطني ولم تكن لديكم حساسية من الجلوتين: الجلوتين يسبب ارتشاح الأمعاء. حتى إن كنت تقوم بكل شيء آخر لدعم جهازك المناعي على نحو صحيح -تتناول الأطعمة الصحية وتزيل السموم من جسمك وتعالج الالتهابات التي تصيبك وتقلل من عبء التوتر- يمكن لقضمة واحدة من الجلوتين أن تجعل كل هذه الجهود تذهب سدى.

اكتشف أن الجلوتين يثير إنتاج مادة تعرف باسم الزونولين، وهي تسبب تفكك الموصلات المحكمة لجدار الخلية الطلائية. عند تمام الصحة، سرعان ما تنغلق الموصلات المحكمة مرة أخرى، ويستمر الجهاز الهضمي سالمًا دون أذى.

لكن عند تعرض الجسم للجلوتين يستمر تدفق مادة الزونولين والموصلات المحكمة التي تقبض على جدران الخلية تبقى مفتوحة. الآن بدلًا من وجود جدار طلائي محكم جيدًا، تصبح لديك حدود راشحة تسمح للطعام المهضوم جزئيًا بالتسرب. لا يتعرف جهازك المناعي على هذه الفتات المهضومة جزئيًا، لذا يبدأ في مهاجمتها بكل الكيماويات التي يحتفظ بها عادة لمكافحة الفيروسات والبكتيريا الضارة. وفجأة يصبح لديك جهاز مناعي متنبه للغاية. يطلق جهاز القيادة المركزية في جسمك نيرانًا ملتهبة، وهذا هو الإعداد المثالي لحالة المناعة الذاتية.

بعض المعلومات نقلا من موقع tbeeb.net

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.